منتديات افنان التعليمية

منتديات افنان التعليمية

هو منتدى يساهم في نشر العلم والمعرفة هو لؤلؤة العلم نورها الثقافة جمالها الاجتهاد كما يساعد التلاميذ في الدراسة ويحفزه على الاجتهاد وكسب رصيد لغوي ومعلومات قيمة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» عيد سعيد للجميع
الإثنين يوليو 24, 2017 10:11 am من طرف املي

» من اجمل الاغاني الجزائرية ..........يا قمري و دي سلامي للغربة روعة
السبت يوليو 22, 2017 7:48 pm من طرف املي

» اروع كيكة ببيضة واحدة 4444444444
السبت يوليو 22, 2017 7:47 pm من طرف املي

» الطورطية بالبطاطس
السبت يوليو 22, 2017 7:44 pm من طرف املي

» استمتع بهذه الأكلة
الجمعة يوليو 21, 2017 10:55 pm من طرف املي

» سجلوااااااااااااااااااااااااااااا
الجمعة يوليو 21, 2017 9:37 am من طرف املي

» اشتقت اليكمممممممممممم
الخميس يوليو 20, 2017 6:09 pm من طرف املي

» منتديات افنان...من تأليفي
الأربعاء يوليو 19, 2017 6:00 pm من طرف املي

» السلام عليكم
الخميس يوليو 13, 2017 8:11 am من طرف املي

المواضيع الأكثر نشاطاً
حملة المليون صلاة على النبي
رمضان يجمعنا ( سجل حضورك بكلمة طيبة ..)
مسابقة افضل شعر لرمضان
لكل عضو جديد فليتفضل...................................................انشودة ترحيبية
دعاء مؤثر
مسابقة من يشارك
انا anis2 من تعليم نت
لعبة ترفيهية
منقولت محمد البُليدي معكم تابعونا
هل تعلم ...؟؟؟؟؟
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 أمير البيان شكيب ارسلان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد البليدي
المدير عام
المدير عام
avatar

عدد المساهمات : 178
تاريخ التسجيل : 08/05/2015

مُساهمةموضوع: أمير البيان شكيب ارسلان   الثلاثاء مايو 12, 2015 8:56 am

بسم الله الرحمن الرحمن
شكيب بن حمود بن حسن بن يونس بن فخر الدين بن حيدر بن سليمان أرسلان.من سلالة التنوخيين ملوك الحيرة، عالم بالأدب والسياسة،مؤرخ من أكابر الكتاب، ينعت بأمير البيان. ولد في قرية ) الشويفات ( في 1 رمضان 1286هـ الموافق 5 ديسمبر 1869م التي تبعد عن ) بيروت ( جنوباً قرابة عشرة أميال وهي بلدة من مقاطعة ) الشوف ( بلغ شكيب الخامسة من عمره وبجواره أخوه نسيب المولود قبل شكيب بسنة ونصف السنة فهما لقرب السن كأنهما توأمان ، وهنا ندَبَ لهما والدهما رجلاً يعلمهماالقراءة والكتابة في الشوفيات وهو الشيخ مرعي شاهين سليمان – الذي صار فيما بعد شيخاً لقصبة الشوفيات – فكان أول من تعلما عليه )) ألف باء (( ، ولما صعدت الأسرة للاصطياف في )) عين عنوب (( ندب لهما والدهما معلماً ثانياً هو أسعد أفندي فيصل الذي أقرأهما القرآن الكريم حتى حفظا جانبا منه . وشكيب هو ثاني أبناء خمسة هم : نسيب ، وشكيب ، وحسن ، وأحمد ، وعادل . أما أمه فقد كانت سيدة شركسية فاضلة، عاشت أكثر من مئة سنة، وكان شكيب يحبها ويجلها، وكان متعلقًا بها بدرجة كبيرة ويحبها حباً جما. وحينما عاد من غربته إلى بيروت في يونيو 1937م استقبله عدد كبير من أبناء الشام ، وساروابه في موكب مزدحم ، وكانت والدته قد جاءت في ذلك اليوم لترى ابنها ، ونزلت بدار الأمير ، فلما مر الموكب من هناك توقف عن السير ، ونزل الأمير شكيب فدخل الدار ، وقبَّل يدي والدته ، فلثمته ودعت له ، ثم عاد إلى موكبه الذي واصل مسيرته .وبسبب حنينه إلى أمه وحبه لها وتقديره لمكانتها سكن في أول هجرته بلدة " مرسين " بتركية ، على القرب من الحدود السورية ، ليكون قريب من أمه فيَهُون عليها السفر إليه، فيتمكن من مشاهدتها ، يقول )) وهكذا كان ، وقد أقمت بمسرين سنة ونصف ولا سبب لا ختياري السكنى في تلك البلدة إلا هذا السبب (( .أما زوجته فهي )) السيدة سليمى بنت الخاص بيك (( حيث قال الشرباصي في كتابه )) أمير البيان شكيب أرسلان (( أن السيدة سليمى ذكرت له أنها ولدت في قفقاسية في جنوب روسيا من أمراء الشراكسة من بيت ) الخاص حاتوغو (( وتاريخ ميلادها حسب الجواز المذكور وهو عام 1316هـ -1889م الصادر من المملكة العربية السعودية لان السيدة الآن سعودية الجنسية وهو بتاريخ 6محرم 1359هـ -1940م ) من القنصلية السعودية بمصر (.وكانت صغيرة حينما خرجت من قفقاسية مهاجرة مع أبيها إلى شرق الأردن ، وذلك بسبب تمسك والدها بإسلامه ونزلت مع والدها في بلدة " الصلت " على مسافة من " عمان " وكانت لا تعرف العربية ولكنها تعلمت العربية من زوجها وأنجب منها ))غالب ، ومي ، وناظمة(( .إن كلمة )) أرسلان (( لفظة تركية معناها ) الأسد ( وكذلك بالفارسية : ويقول عبدالله باشا فكري عن الأمير شكيب كما جاء في ديوان شكيب :كَمِىٌّ من سُلالة أرسلان ... ذؤابة قومه الأسد الهزبريقول شارح الديوان تعليقا على البيت : )) يشير إلى معنى أرسلان ، وهو الأسد ، وهي لفظة صار يسمى بها العرب مثل العجم (( .وكان "شكيب أرسلان" متدينًا محافظًا على الصلاة، وكان محبًا للعلم حريصًا على القراءة والاطلاع، وكانت حياته كلها كتابة أو قراءة أو حديث أو رحلة.من أعضاء المجمع العلمي العربي، وتعلم في مدرسة )دار الحكمة( ببيروت.عالج شكيب أرسلان السياسة الإسلامية قبل انهيار الدولة العثمانية وكان من أشد المتحمسين من أنصارها.واضطلع بعد ذلك بالقضايا العربية فما ترك ناحية منها إلا تناولها تفصيلاً وإجمالاً وأصدر مجلة باللغة الفرنسية )La Nation Arabe( – الأمة العربية- في جنيف للغرض نفسه وقام بسياحات كثيرة في أوروبا وبلاد العرب وزار أميركا سنة 1928 وبلاد الأندلس سنة 1930 وهو في حله وترحاله لا يدع فرصة إلا كتب بها مقالا أو بحثا.وجاء في الموسوعة العربية العالمية :أن الأمير شكيب ترك إنتاجًا غزيرًا ومهمًا، و تجاوزت مطبوعاته ثلاثين كتابًا. هذا عدا مئات البحوث والمقالات المنشورة في الصحف والمجلات، وله مذكرات مخطوطة باللغة الفرنسية، تصل إلى 20,000 صفحة. وترك ما لا يقل عن 30,000 رسالة، ما زالت مخطوطة. وجاء في رسالة بعث بها إلى صديقه السيد هاشم الأتاسي عام 1935م ، أنه أحصى ما كتبه في ذلك العام - أي عام 1935م - فكان 1781 رسالة خاصة و176 مقالة في الجرائد و1100 صفحة كُتُب طبعت.ثم قال:وهذا )محصول قلمي في كل سنة( وعرفه )خليل مطران( بإمام المترسلين وقال: )حضريّ المعنى،بدويّ اللفظ، يحب الجزالة حتى يستسهل الوعورة، فإذا عرضت له رقة وألان لها لفظه، فتلك زهرات ندية ملية شديدة الريا ساطعة البهاء كزهرات الجبل(.من تصانيفه )الحلل السندسية في الرحلة الأندلسية( ثلاثة مجلدات منه، وهو في عشرة، و)غزوات العرب في فرنسة وشمالي إيطالية وفي سويسرة ( و)لماذا تأخر المسلمون( و)الارتسامات اللطاف ( رحلة إلى الحجاز سنة 1354ه،1935م، و)شوقي، أو الصداقة أربعين سنة(، و)السيد رشيد رضا، أو إخاء أربعين سنة(، و)أناطول فرانس في مباذله ( و)ملحق للجزء الأول من تاريخ ابن خلدون(.وغيره الكثير.وله نظم كثير جيد، نشر منه )الباكورة( مما نظمه في صباه، و)ديوان الأمير شكيب أرسلان(.كان "شكيب أرسلان" من أكثر الدعاة إلى الوحدة العربية حماسًا، ومن أشدهم إيمانًا بأهميتها وضرورتها لمواجهة الهجمة الاستعمارية الشرسة على العالم العربي والإسلامي، وللخروج بالأمة العربية من حالة التفكك والتشرذم والضياع التي أرادها لها المستعمر الدخيل؛ حتى يسهل له السيطرة على أهلها والاستيلاء على خيراتها ومقدراتها.وقد تأثر"شكيب أرسلان" بعدد كبير من أعلام عصره :ممن تتلمذ على أيديهم أو اتصل بهم في مراحل متعددة من عمره، وأول أساتذته كان الشيخ "عبد الله البستاني" الذي علمه في "مدرسة الحكمة" وكان أستاذه شديد الإعجاب به ، كثير الثناء عليه روى الشيخ خليل تقي الدين انه سأله أي - الشيخ "عبد الله البستاني" – قبل وفاته بيومين : أي تلاميذك أحب إليك ؟ فأجابه : أحب تلاميذي إليَّ الأمير شكيب أرسلان. كما تأثر بالسيد "جمال الدين الأفغاني" تأثرًا كبيرًا، واقتدى به في منهجه الفكري وحياته السياسية . كما اتصل بالإمام "محمد عبده" و"محمود سامي الباردوي" و"عبد الله فكري" والشيخ "إبراهيم اليازجي" ، وتعرف إلى "أحمد شوقي" و"إسماعيل صبري" وغيرهم من أعلام الفكر والأدب والشعر في عصره.وشارك شكيب أرسلان في تأسيس المؤتمر السوري الفلسطيني في أبريل 1921م، وانتخب أميناً عاماً له. كماأسس مكتب إعلام البلدان الإسلامية بجنيف في سنة 1928م وصار هذا المكتب منبراً لكل دعاة العروبة والإسلام، وملجأ لكل زعماء الحركات الوطنية والتحررية العربية في فترة الثلاثينيات.وكان "شكيب" لا يثق بوعود الحلفاء للعرب، وكان يعتقد أن الحلفاء لا يريدون الخير للعرب، وإنما يريدون القضاء على الدولة العثمانية أولاً، ثم يقسمون البلاد العربية بعد ذلك. وقد حذر "شكيب أرسلان" قومه من استغلال الأجانب الدخلاء للشقاق بين العرب والترك.وعندما انتهت الحرب العالمية الأولى حدث ما حذر منه "شكيب أرسلان" فقد برح الخفاء، وتجلت حقيقة خداع الحلفاء للعرب، وظهرت حقيقة نواياهم وأطماعهم ضد العرب والمسلمين .ولعل "شكيب أرسلان" كان من أوائل الدعاة إلى إنشاء الجامعة العربية إن لم يكن أولهم على الإطلاق، ففي أعقاب الحرب العالمية الأولى مباشرة دعا "شكيب أرسلان" إلى إنشاء جامعة عربية، ولما تألفت الجامعة العربية كان سرور "شكيب أرسلان" لها عظيمًا، وكان يرى فيها الملاذ للأمة العربية من التشرذم والانقسامات، والسبيل إلى نهضة عربية شاملة في جميع المجالات العلمية والفكرية والاقتصادية.لقب "بأمير البيان" نظراً لغزارة إنتاجه الأدبي والشعري ويرجع اسم شكيب لأصول فارسية ويعني " الصابر" .شغل شكيب أرسلان عدد من المناصب الإدارية فتم تعينه مديراً للشويفات سنتين، ثم قائم مقام " محافظ" على الشوف عام 1902م وظل بهذا العمل ثلاث سنوات، ثم استقال وتم انتخابه نائباً عن منطقة حوران بالجنوب السوري، في مجلس المبعوثان " البرلمان العثماني" ، وسكن دمشق خلال الحرب العالمية الأولى، وقام بالتطوع في حرب البلقان عام 1912م مع الهلال الأحمر وذلك من أجل توزيع الإعانات المصرية على المسلمين، وقام بالدعوة من أجل إنشاء حلف عربي عام 1923م.وقام بإصدار جريدة " الأمة العربية" La Nation Arabe باللغة الفرنسية بجنيف بسويسرا هذه الدولة التي أقام فيها حوالي 25 عاماً، والتي سعى من خلالها للدفاع عن قضايا أمته.وبعد أن انتهت الحرب العالمية الثانية سنة )1365هـ = 1945م( وتحررت سوريا ولبنان، عاد "شكيب أرسلان" إلى وطنه في أواخر سنة )1366هـ = 1946م(. فاستُقبل استقبالاً حافلاً. ولكن حالته الصحية كانت قد ضعفت بعد تلك السنوات الطوال من الكفاح الشاق، والاغتراب المضني، وكثرة الأمراض، فما لبث أن توفي في )15 من المحرم 1366هـ = 9 من ديسمبر 1946م( بعد حياة حافلة بالعناء والكفاح.بعد أن قدم سيلاً غزيراً من الكتب والمقالات القيمة، وبعد أن حمل هموم أمته، وكان هذا النوع من الأشخاص الذين يرفضون أن يتركوا هذه الحياة إلا بعد ترك عظيم الأثر فيها.نظم أرسلان قصائد شعرية وهو مازال صغيراً ونشرها في جريدة "الجنة" التي أشرف عليها أستاذه عبدالله البستاني. وأصدر كتابه الأول "ديوان الباكورة" في عام 1887م .ومن شعر أمير البيان :الثناء على خالد بن الوليد رضي الله عنه :مَغيبُكَ سَيفَ اللَهِ في غِمدِكَ الثَرى --- دَليلٌ بِأَنَّ اللَهَ لا شَكَّ واحِدُفَلَو أَنَّ فَذّاً خَلَدَتهُ فُتوحُهُ --- لَما كانَ في الأَقوامِ إِلاكَ خالِدُوفي أحمد شوقي يقول :هَذا أَميرُ الشِعرِ عِندَ قَبيلِهِ --- مِنهُ لِجيدِ الدَهرِ عِقدُ فَرائِدطَأَطَأتُ رَأسَ قَريحَتي في بابِهِ --- وَلَكُم رَأَت عَتَباتِهِ مِن ساجِدإِن لَم يَكُن مِن أُمَّتي وَعَشيرَتي --- فَالناسُ في الآدابِ أُمَّةُ واحِدأَو فاتَنا نَسَبٌ يَؤلَفُ بَينَنا --- أَدَبٌ أَقَمناهُ مَقامَ الوالِد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمير البيان شكيب ارسلان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات افنان التعليمية  :: المنتديات الادبية :: منتدى اللغة العربية وعلومها :: منتدى الشخصيات الادبية-
انتقل الى: